أما حكم ابن باز رحمه الله في زواج المسيار فهو يختلف عن إجماع العلماء في المملكة العربية السعودية، فمن المعلوم أن زواج المسيار من الممارسات الجديدة. وبما أنها لم تنشأ من قبل إلا في العقود القليلة الماضية، خاصة بسبب اختلاف القرار بين علماء الدين ومجالس الإفتاء، وبالتالي الرأي الشرعي للإمام ابن ابن محمد، فقد أصبح الاستفتاء على هذه المسألة محط اهتمام كثير من الناس. انتباه. وفيما يلي عرض للباز وغيره من علماء المملكة.

قرار زواج المسيار في السعودية

وأجاز العلماء القائمون على الإفتاء في السعودية زواج المسيار، وأعلنوا صحة العقد ما دامت شروط الصحة متوافرة، ولا يوجد موانع له، واتفقوا على أن هذا عمل شخصي ولا ضرر فيه. يتم بجبن أو خوف وتحكمه إرادة طرفي العقد، ونفس الأحكام تنطبق على الزيجات الأخرى، كما ينطبق على زواج المسيار لأن قواعد الزواج ثابتة وغير قابلة للتغيير، ولكن ما يميز زواج المسيار من الزيجات الأخرى يصح أيضا زواج المسيار. وهناك زيجات أخرى تسمح للمرأة بالتنازل عن حقوقها في السكن والنفقة من زوجها، وقد تم استحداثها لتسهيل الأمور الزوجية على من يتعرضون لهذه القوة القاهرة، وإذا أرادت المرأة التنازل عن هذا التنازل يعود الأمر. وسواء كان الزوج تحت سيطرتها أو مفصولاً، ففي حالة وفاة الزوج، تحصل الزوجة على ميراث زوجها وفقاً للنسب المقررة شرعاً ويجب عليها الالتزام بفترة العدة.[1]

أنظر أيضا:

حكم زواج المسيار بن باز

وأصدر المرحوم الشيخ عبد العزيز بن باز فتوى بتحريم زواج المسيار، مخالفاً بذلك الرأي الذي أقره أهل العلم في هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية بأن للناس ديناً. زواج المسيار أحكامه وتفسيراته، لافتاً إلى أن مسألة زواج المسيار مفهومة بشكل خاطئ وغير شرعي، وغالباً ما يختلف الاستفتاء بحسب اختلاف الصورة في ذهن السائل. ولذلك فمن الأفضل الوقاية منه. يجب على من قرر الزواج أن يحرم المسيار للأعذار والخوف من الوقوع في الحرام، وأن يبحث في الأحكام الشرعية المتعلقة بالزواج الشرعي، مع الحذر من الوقوع في الأخطاء مهما أطلق على هذا الزواج اسم. . المسيار وغيره… ومن شروط صحة النكاح أن يظهر أمام الشهود، وإخفاؤه أشبه بالزنا.[2]

أنظر أيضا:

هل زواج المسيار حلال أم حرام؟

يختلف حكم زواج المسيار عند جمهور العلماء، وعندما نتأمل فتاوى العلماء المعاصرين في هذا النوع من الزواج نرى أن هناك ثلاثة آراء اجتهادية:[3]

  • الرأي الأول: هذا ما يسميه العلماء حراماً، ولكنهم لم يفتوا بعدم صحته أو بطلانه، بل أجمعوا على تحريمه لما يترتب عليه من مفاسد كثيرة. العالم الألباني الذي لفت الانتباه إلى مسألة الشك والصورة التي خلقتها في أذهان الناظرين إلى زواج المسيار.
  • الرأي الثاني: وهو رأي المرتدين عن الإباحة، كالشيخ عبد العزيز بن باز.
  • الرأي الثالث: وهو رأي من يجيز زواج المتعة بشرط عدم مراعاة الحكم (أي التوقيت) والحصول على إذن الولي. ويجب أن يكون لها شهود وإشهار.

وهكذا وفي خاتمة مقال اليوم، الذي نستعرض فيه بعض الآراء الفقهية لكبار علماء المسلمين، وخاصة علماء المملكة العربية السعودية، حول زواج المسيار، نستعرض حكم ابن باز في زواج المسيار.